حماية النساء من العنف خلال فترة الحجر الصحي – كوفيد 19

حماية النساء من العنف خلال فترة الحجر الصحي – كوفيد 19

05

روابط
أخرى

04

نقط الإتصال في حالة التعرض
للعنف

03

تطوير خدمات لحماية والتكفل بالنساء
ضحايا العنف

02

توفير حقيبة صحية ” سلامة Salama Kit  للوقاية من فيروس “كوفيد 19 “

01

إطلاق حملة تحسيسية
رقمية

02

الحقيبة الصحية”سلامة Salama Kit”

عملت الوزارة على توفير “حقيبة صحية” Salama Kits للوقاية من فيروس “كوفيد 19” وذلك في إطار شراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA، تستهدف النساء ضحايا العنف، وكذا المستفيدات والعاملين بالفضاءات المتعددة الوظائف، إضافة إلى النساء الحوامل والمهنيين الصحيين، ولا سيما القابلات، ثم المهاجرات، والسجينات… وذلك في عدة مناطق في المغرب، مع وضعها رهن إشارة الشبكات والجمعيات لتوزيعها على الفئات المستهدفة. وتشمل هذه الحقيبة الصحية عدة من مواد وأدوات النظافة الشخصية وكذا بعض المطهرات والمعقمات.

  • مكونات الحقيبة
  • لائحة  المصالح و الجمعيات والشبكات التي توزع الحقائب الصحية
01

الحملة التحسيسية الرقمية

في إطار تتبع أوضاع المواطنات والمواطنين خلال فترة الحجر الصحي، ومن أجل بث رسائل تساعد على التغلب على تجنب العنف اتجاه النساء والفتيات وحسن تدبير الإكراهات النفسية في هذه الظرفية، وبث الوعي بضرورة استثمار الوضع لتعزيز قيم العيش المشترك والمسؤولية المشتركة بين الزوجين والوالدية الإيجابية، عملت وزارة التضامن والتنمية الإجتماعية والمساواة والأسرة، بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، وفي إطار برنامج التعاون البلجيكي،  على إطلاق حملة تحسيسية رقمية للتوعية والتحسيس ومنع العنف ضد النساء و الفتيات في سياق أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

وقد شملت هذه الحملة الرقمية وصلات تحسيسية متنوعة وهادفة تم بثها في قنوات التلفزة والإذاعة وكذا بمختلف وسائل التواصل الاجتماعي. وكذا رسائل توعوية بثها بشكل طوعي مجموعة من المؤثرين والفنانين والشخصيات الذين انخرطوا بكل إيجابية في هذا الورش التحسيسي.

03

تطوير خدمات لحماية والتكفل بالنساء ضحايا العنف

استحضارا لكون معظم مراكز الاستماع الشريكة للوزارة قد أوقفت خدماتها المباشرة تماشيا مع التدابير الصحية الاحترازية، أطلقت الوزارة مبادرة دعم وتطوير الخدمات الموجهة عن بعد لفائدة النساء ضحايا العنف والتي يمكن أن تقوم بها الجمعيات وشبكات مراكز الاستماع الشريكة للوزارة من أجل مواكبة النساء في وضعية صعبة خلال هذه المرحلة الحرجة من خلال مواصلة خدمات الاستماع، والدعم النفسي، والتوجيه والتنسيق مع المصالح المؤسساتية لحماية الضحايا، والإرشاد نحو خدمات التكفل.
كما عملت الوزارة، بشراكة مع مؤسسة التعاون الوطني، عل توفير 63 مركزا لاستقبال وإيواء النساء في وضعية عنف، والتي تواصل عملها خلال فترة الطوارئ الصحية، ويتعلق الأمر ب:

  • فضاءات إيواء النساء في وضعية الشارع
  • مراكز النساء في وضعية صعبة
  • الفضاءات متعددة الوظائف للنساء

لائحة لـ 63 مركز يمكنه استقبال النساء في وضعية عنف (إضغط هنا)

ألبوم الفيديو 

ألبوم الصور