خدمات عن بعد للأطفال في وضعية هشة أثناء حالة الطوارئ الصحية – كوفيد 19

خدمات عن بعد للأطفال في وضعية هشة أثناء حالة الطوارئ الصحية – كوفيد 19

05

التواصل من أجل التحسيس والتوجيه والإخبار

04

الدعم النفسي للأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية

03

مشاريع للقرب لفائدة الأطفال في وضعية هشة وأسرهم

02

المساعدة الاجتماعية للأطفال في وضعية الشارع

01

الحماية ضد العنف والاستغلال والإهمال للأطفال في مؤسسات الرعاية الاجتماعية

01

الحماية ضد العنف والاستغلال والإهمال

سجلت تقارير سابقة للجنة حقوق الطفل تزايد حالات العنف ضد الأطفال في الفضاءات المقفولة خلال فترات الحجر الصحي في مجموعة من البلدان التي اعتمدت هذا الإجراء خلال انتشار الأوبئة. وبغية اتخاذ تدابير استباقية ووقائية عبئت وزارة التضامن والتنمية والاجتماعية والمساواة والأسرة، بتنسيق مع التعاون الوطني، وحدات حماية الطفولة لاستقبال مكالمات الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية حول مختلف أشكال العنف أو الاستغلال أو التقصير في تقديم خدمات النظافة والرعاية الأساسية، وتتبعها بتنسيق مع السلطات المعنية، وإعداد تقارير دورية في هذا الشأن.

كما أحدثت لهذا الغرض فرق للمساعدة الاجتماعية للطفولة بمندوبيات التعاون الوطني بالأقاليم والعمالات التي لا تتوفر على وحدات حماية الطفولة.

ولتوفير الشروط الملائمة لتطبيق هذا الإجراء تم نشر أرقام هواتف الوحدات والفرق وعناوينها الإلكترونية بمؤسسات الرعاية الاجتماعية للطفولة. مع توفير هاتف يكون في متناول الأطفال لاستعماله لهذا الغرض.

02

المساعدة الاجتماعية للأطفال في وضعية الشارع

تعتبر فئة الأطفال في وضعية الشارع من فئات الأطفال الأكثر عرضة لانتقال العدوى بفعل تواجدهم بالخارج وتنقلهم المستمر واحتكاكهم بالعديد من الأشخاص. بالإضافة إلى ذلك لا يتوفر الأطفال في وضعية الشارع على مستلزمات النظافة كما تنقصهم المعرفة بطرق الوقاية وبالمخاطر التي يتعرضون لها. إلى جانب ذلك، لم يعد الأطفال في وضعية الشارع يجدون ما يقتاتون به بفعل إقفال المطاعم والمقاهي لأبوابها خلال فترة الحجر الصحي.
وفي هذا الإطار عبأت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، بتنسيق مع التعاون الوطني، مواردهما المالية والبشرية لتوفير خدمات الرعاية الاجتماعية لألطفال في وضعية الشارع، ومساعدة الأطفال الذين لديهم أسر للالتحاق بأسرهم مع مراعاة المصلحة الفضلى للطفل، أو إيوائهم إذا اقتضى الأمر ذلك بمؤسسات الرعاية الاجتماعية للطفولة.
كما أصدرت الوزارة بلاغا تضمن دعوة للجمعيات العاملة في المجال لإعداد مشاريع قصد دعمها في إطار اتفاقيات للشراكة، وذلك بهدف تعزيز خدمات القرب لهذه الفئة من الأطفال في وضعية هشة. إلى جانب ذلك حرصت الوزارة، بتنسيق مع التعاون الوطني، على نشر أرقام هواتف وحدات حماية الطفولة وفرق المساعدة الاجتماعية للطفولة على نطاق واسع لتلقي المعلومات حول أماكن تواجد الأطفال في وضعية الشارع.

لائحة مشاريع الجمعيات المدعمة من طرف الوزارة في إطار المساعدة الاجتماعية للأطفال المنحدرين من أسر في وضعية هشاشة في مجالات الوقاية والنظافة، التغذية، الدراسة عن بعد.

03

مشاريع للقرب لفائدة الأطفال في وضعية هشة وأسرهم

تماشيا مع الجهود التي تقوم بها بلادنا في مجال الحد من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد، قامت الوزارة بتنسيق مع التعاون الوطني، بتقليص ما أمكن عدد الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، حيث تم إعادة عدد من الأطفال إلى أسرهم مع مراعاة المصلحة الفضلى للطفل. بالإضافة إلى هذه الفئة، يجد العديد من الأطفال المنحدرين من فئة هشة صعوبة في الحصول على التغذية ومواد النظافة ووسائل الدراسة عن بعد, في هذا الإطار دعت الوزارة الجمعيات العاملة في المجال لإعداد مشاريع قصد دعمها في إطار اتفاقيات للشراكة، وذلك بهدف دعم الأطفال في وضعية هشة داخل أسرهم في مجالات التغذية والنظافة والدراسة عن بعد.

لائحة الإخصائيين النفسيين
الإكلينيكيين حسب الجهات وأرقام
هواتفهم.

04

الدعم النفسي للأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية

تسبب فترة الحجر الصحي وتقييد الحركة داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية مجموعة من الآثار على نفسية الطفل، تنعكس بشكل سلبي على سلامته النفسية والعقلية والبدنية وتنعكس على سلوكياته وعلاقته بالمحيط الذي يعيش فيه. وقد تتطور التداعيات النفسية للحجر الصحي وتتحول إلى تزايد العنف بين الأطفال أو بين الأطفال والمشرفين عليهم. ووعيا بأهمية اتخاذ تدابير استباقية للوقاية من ذلك، أطلقت الوزارة بتنسيق مع التعاون الوطني خدمة الدعم النفسي لتقديم استشارات هاتفية للأطفال والمشرفين عليهم، لاسيما للأطفال الذين يجدون صعوبة في التكيف و العيش في فضاءات مغلقة خلال فترة الحجر الصحي الاحترازي وتقييد الحركة.

ولتحقيق ذلك تمت تعبئة المتخصصين الاجتماعيين الإكلينيكيين التابعين لمؤسسة التعاون الوطني، وتوزيع أرقام هواتفهم على مؤسسات الرعاية الاجتماعية وجعلها في متناول الأطفال.

05

التواصل من أجل التحسيس والتوجيه والإخبار

1- شريط حول الوقاية من «كوفيد 19» – موجه للأطفال

2- شريط حول الوقاية من «كوفيد 19» – موجه للعاملين مع الأطفال

3- شريط حول التمدرس عن بعد داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية

4- شريط حول حماية الأطفال ضد العنف والاستغلال والتقصير في الرعاية

5- شريط حول الدعم النفسي للأطفال خلال فترة الحجر الصحي

خمسة أشرطة تواصلية ودلائل ومطويات وملصقات إلكترونية مشتقة عنها، موجهة للأطفال والعاملين معهم، تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات مؤسسات الرعاية الاجتماعية.

شريط رقم 1: الوقاية من «كوفيد 19» داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية – موجه للأطفال

يستعمل الشريط لغة مبسطة وصور ملائمة للأطفال بهدف التعريف ب “كوفيد 19” وكيفية تنقله بين الأشخاص وطرق الوقاية منه. يحث الشريط الأطفال على الالتزام بالنصائح الطبية المتعلقة بالوقاية من العدوى، وذلك من خلال تمرير رسائل ملائمة لطبيعة الفضاء الذي يعيش فيه الأطفال خلال فترة الحجر الصحي الاحترازي ونمط العيش داخل المؤسسات.
يدعو الشريط الأطفال إلى أخذ المعلومات المتعلقة بالوقاية من مصادر رسمية، ويثير الانتباه إلى وجود معلومات خاطئة تشكل خطرا على صحتهم.

شريط رقم 2: الوقاية من «كوفيد 19» داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية – للعاملين مع الأطفال

يستعمل الشريط لغة ملائمة للمهنيين العاملين مباشرة مع الأطفال بهدف التوعية بخطورة نقل العدوى إلى داخل المؤسسة والاحتياطات الواجب اتخاذها قبل وأثناء الدخول إلى المؤسسة أو الخروج منها أو أثناء إدخال مواد إلى المؤسسة، مع الالتزام التام بقواعد النظافة والتطهير في جميع مرافق المؤسسة (الإدارة، المطبخ، قاعة الأكل، المراقد، فضاءات الأنشطة….) والحرص على ترك الأطفال في نطاق مسافة الأمان
يحث الشريط العاملين مع الأطفال على القيام بواجب توعية الأطفال بلغة تلائم فئتهم العمرية سواء من خلال تعريف الأطفال بكوفيد 19 وطرق تنقله أو من خلال تلقينهم الطرق السليمة للوقاية منه.

شريط رقم 3: الدراسة عن بعد داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأطفال

الشريط موجه للأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية لتعزيز شعورهم بالمسؤولية على متابعة الدراسة والتكوين عن بعد خلال مرحلة الحجر الصحي اعتمادا على الوسائل المتاحة داخل المؤسسة والوسائل التي توفرها وزارة التربية الوطنية وقطاع التكوين المهني سواء عبر البث التلفزي أو الإذاعة أو الأنترنيت. 

يقدم الشريط أيضا معلومات وتوجيهات للأطفال والعاملين معهم حول الممارسات الجيدة للدراسة عن بعد داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية.

ويقدم الشريط في النهاية صورة للأطفال وهم فرحون بالعودة إلى مدارسهم ومؤسسات التكوين بعد انتهاء الحجر الصحي.

شريط رقم 4: حماية الأطفال ضد العنف والاستغلال والتقصير في الرعاية

يخاطب هذا الشريط العاملين مع الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، وذلك بهدف إثارة انتباههم إلى الأخذ بعين الاعتبار تزايد احتمالات تعرض الأطفال لمخاطر العنف والاستغلال والتقصير في رعايتهم، خلال فترات الحجر الصحي، وحثهم على مضاعفة جهود اليقظة والمراقبة مع توفير شروط ملائمة للوقاية من تزايد العنف بين الأطفال أنفسهم وبين الأطفال والمشرفين عليهم.

يمرر الشريط أيضا بمجموعة من الرسائل إلى الأطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية لحثهم على قيم التعاون والتعايش ونبذ العنف باعتبارهم شريكا في بلوغ الأهداف المنتظرة من الحجر الصحي.

يخبر الشريط الأطفال بالآليات التي تم وضعها رهن إشارتهم للتبليغ عن مختلف أشكال العنف المجرمة سواء تلك التي يتعرضون لها  أو يشاهدونها.

شريط رقم 5: الدعم النفسي للأطفال خلال فترة الحجر الصحي

هذا الشريط موجه للأطفال وللعاملين معهم داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية حول موضوع الآثار النفسية للحجر الصحي على الأطفال، لاسيما الأطفال الذين يجدون صعوبة في التكيف مع تقييد الحركة أو الأطفال الذين يعانون من فوبيا انتشار العدوى وانعكاساتها النفسية على سلوكهم.
يمرر الشريط مجموعة من المعلومات حول طرق تخفيف الضغط الذي يسببه العزل الصحي وتقييد الحركة داخل فضاء محدود على الأطفال. كما يقدم معلومات حول طرق معالجة تزايد حالات التنمر بين الأطفال كسلوك عدواني يلجأ إليه بعض الأطفال والمراهقين لتصريف إحساسهم المتزايد بالخوف والضغط. ويقدم الشريط أيضا معلومات حول الخدمات عن بعد التي يقدمها الأخصائيون النفسيون الإكلينيكيين

ألبوم الفيديو 

ألبوم الصور